جديد المقالات
قاموس الترجمة

»
أسعار العملات
  
البحرين تطلق حملتها الترويجية في إعلانها عن فعاليات المنامة عاصمة للثقافة العربية للعام 2012م

البحرين تطلق حملتها الترويجية في إعلانها عن فعاليات المنامة عاصمة للثقافة العربية للعام 2012م

القاهرة في 16 نوفمبر / بنا / ضمن استعدادات وزارة الثقافة لعام كامل من الفعاليات والأنشطة الثقافية خلال احتفالات "المنامة عاصمة الثقافة العربية للعام 2012م"، وفي تجاور وتجاوب مع الثقافات العربية خصوصًا والعالمية على وجه العموم، أقامت الوزارة مؤتمرها الصحفي الأول خارج المملكة في القاهرة بجمهورية مصر العربية، وفي أحد قصور الثقافة المميزة "قصر الأمير طاز"، حيث أعلنت معالي وزيرة الثقافة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة عن برنامج هذا الاحتفال الذي يتضمن استضافة للعديد من الشخصيات وتدشين ترجمة سلسلة من الكتب العالمية إلى اللغة العربية وإقامة مجموعة من ورش العمل والمعارض والعروض الفنية والفكرية.


وإيماناً بدور جمهورية مصر العربية الثقافي والتنويري في العالم العربي ولكون أول عاصمة للثقافة العربية كانت فيها، فقد تم الانطلاق من خلالها كوجهة للترويج للمنامة عاصمة للثقافة العربية للعام 2012 والإعلان عن الخطط التي تعتزم وزارة الثقافة البحرينية إطلاقها بدءًا من شهر يناير المقبل، بهدف خلق شراكة مع المثقفين والمفكرين والمصممين والإعلاميين المصريين، ولتبادل الرؤى والأفكار، وبحث ما يمكن أن يثمر عنه هذا التعاون والتواصل مع المثقفين العرب.

وأكدت معالي الوزيرة في المؤتمر الصحافي، الذي حضره عدد من الإعلاميين من الصحافة المحلية المصرية ووكالات الأنباء والمواقع الإلكترونية والقنوات الفضائية ، " إن اختيار المنامة كعاصمة للثقافة العربية سيتيح الفرصة للكشف عن مجالات تراثية وإرث ثقافي بحريني عميق، يسمح بتناقل الحضارات ونسج مسارات فكرية عديدة نظرًا للتداخل الثقافي والمعرفي الذي تتميز به البحرين".

وفي حرص على إيجاد تنوع وتوليفة فكرية مغايرة، اعتمدت وزارة الثقافة خطة تتكون من اثني عشر عمودًا فكريًا من أعمدة الثقافة مقسمة على شهور السنة وهي: التشكيل، العمارة، التصميم، التراث، المتاحف، الشعر، الفكر، التراجم، الموسيقى، البيئة، المسرح والوطن. وتندرج تحت كل ثيمة مجموعة من الفعاليات والأنشطة تستضيف فيها البحرين أهم المفكرين والاختصاصيين خلال مجموعة من الندوات، المحاضرات، ورش العمل والمسابقات الثقافية المختلفة وسلسلة من المعارض والأنشطة التي تستقطب كافة فئات المجتمع. إلى جانب ترجمة كتب عالمية إلى اللغة العربية تترجم لأول مرة وذلك بمعدل كتاب في كل شهر يبحث في ثيمة الشهر ذاته، بحيث ينتهي العام وقد أفرز ترجمات لإصدارات عالمية إلى اللغة العربية.

وبالتوازي مع هذا التمايز، تستمر وزارة الثقافة البحرينية في تقديم مواسمها الثقافية وفعالياتها السنوية، كمعرض البحرين للفنون التشكيلية، ربيع الثقافة، معرض البحرين الدولي للكتاب، مهرجان التراث، جائزة البحرين للكتاب وجائزة البنكي لشخصية العام الثقافية، صيف البحرين، تاء الشباب ومهرجان البحرين الدولي للموسيقى، ضمن عام الثقافة. إلى جانب ذلك، تتبنّى وزارة الثقافة العديد من المشاريع الثقافية الغنية التي تدشنها في العام 2012م بالتوازي مع إعلان المنامة عاصمة للثقافة العربية، تتنوع ما بين مجموعة من العروض، المتاحف وإعادة تهيئة مجموعة من البيوت القديمة والمواقع الأثرية، وذلك من أجل تهيئة وإعداد بنية تحتية قوية وأساسات معرفية تحفظ الإرث الثقافي وتكوّن من خلاله قاعدة ثقافية عربية مشتركة، كما تهدف فكرة مشروع عاصمة الثقافة العربية الذي انطلق منذ العام 1996م.

جدير بالذكر أن وزارة الثقافة البحرينية تعتزم التعريف ببرامج وفعاليات المنامة عاصمة الثقافة العربية في عدد من العواصم العربية والعالمية خلال المرحلة المقبلة بحضور عدد من المثقفين البحرينيين حيث حضر زيارة القاهرة كل من الدكتور علوي الهاشمي والروائية فوزية رشيد.



ع ق/ع ذ

بنا 0535 جمت 17/11/2011



الأدوات

أرسل لصديق نسخة للطباعة

أضف تعليق

تعليقات الـ FaceBook